Skip to main content

Posts

Showing posts from 2006

من يوميات نبي يحمل قلما ينتظر نبيا يحمل سيفا -

لا أملك أن أتكلم فلتتكلم عني الريحلا يمسكها الا جدران الكونلا أملك أن أتكلم فليتكلم عني موج البحرلا يمسكه الا الموت على حبات الرمللا أملك أن أتكلمفلتتكلم عني قمم الأشجارلا يحني هامتها الا ميلاد الأثمارلا املك أن أتكلمفليتكلم عني صمتي المفعم
صلاح عبد الصبور

الصفوة

كان الجو جميلا فى حجرته, فقد كان الطقس ربيعيا. و برغم ذلك, استثقل تلك الملابس الخفيفة على جسده. لم يطق صبرا حتى جرد نصفه العلوى منها بالكامل. انتابه شعور عارم بالارتياح جراء ذلك, فقد شعر أنه أصبح أكثر قدرة على الانطلاق و كأن قيودا قد انفكت عن أطرافه أو أحمالا قد انزاحت عن كاهله. و لم لا يستزيد إذن من معين الحرية هذا ؟! لم يلبث إلا و جرد نصفه الأسفل بالكامل, و مع آخر قطعة خلعها شعر بإشراق لا نهاية له. ياله من شعور جارف بالحرية و الانطلاق. لام نفسه فى هذه اللحظة لوما شديدا. كيف لم يدرك حقيقة الحرية هذه و هى أقرب إليه مما يتوقع؟ كيف لم يتذوق طعم الانطلاق هذا على الرغم من سهولة الحصول عليه؟ أخذ قراره بأنه لن يضع قطعة ملابس على جسمه بعد اليوم. سارع بإخراج كل ما يملك من ملابس من صناديقه القديمة ليتخلص منها, فحملها على كتفه و هو يقاوم شعورا شديدا بالتقزز لملامسة القماش جسده. كان عليه أن يقطع الردهة الطويلة المؤدية لباب البيت حتى يخرج. و لم يكد يخطو خطوةخارج حجرته حتى انذهل أهله من مشهده. دهش الأخ و انزعجت الأخت و أشفقت الأم أما الأب فقد سارع إليه ملقيا غطاء المنضدة القريبة عليه. - ما لهؤلاء …

BEGIN

This is now. Now is,
all there is. Don't wait for Then;
strike the spark, light the fire. Sit at the Beloved's table,
feast with gusto, drink your fill then dance
the way branches
of jasmine and cypress
dance in a spring wind. The green earth
is your cloth;
tailor your robe
with dignity and grace. ~ Rumi ~ (adapted by Jose Orez from a version by Coleman Barks in The Soul of Rumi)

........................

You do not need to leave your room. Remain sitting at your table and listen. Do not even listen, simply wait, be quiet still and solitary. The world will freely offer itself to you to be unmasked, it has no choice, it will roll in ecstasy at your feet. - Kafka [ 1883-1924 ]

بدايات - أمين معلوف

غيري قد يتحدث عن الجذور .... تلك ليست مفرداتي فأنا لا أحب كامة " جذور " و أقله صورتها فالجذور تتوارى في التربة , تتلوى في الوحل , تنمو في الظلمات تبقي الشجرة أسيرة , منذ ولادتها , وتغذيها لقاء ابتزاز : " لو تحررت , تموتين " .!!؟
ترضخ الأشجار لأنها بحاجة الى الجذور بعكس البشر . اننا نتنفس النور , و نطمع بالسماء , و متى غصنا في التربة , فلنتعفن . لا يصعدنسغ الأرض عبر أقدامنا الى رأسنا , وأقدامنا انما تصلح للسير . لا تهمنا سوى الدروب . هى تسيرنا - من الفقر الى الغنى , او الى فقر آخر , من العبودية الىالحرية أو الى الموت العنيف . تعدنا ,تحملنا , تقذفنا , ثم تتخلى عنا . فننفق ,كما ولدنا , على حافة طريق لمنخترها أصلا.
خلافا للأشجار , لاتنبثق الدروب من التربة على هوى البذار . مثلنا , لها أصل . أصل وهمي , فالطريق ليست لها بداية حقا , قبل المنعطف الأول , هناك فى الخلف , ثمة منعطف آخر ثم آخر . أصل هارب لأن كل تقاطع انضمت اليه دروب أخرى آتيه من بدايات أخرى . و لو تطلب الأمر ان نحتسب كل هذه الروافد , لدرنا حول الأرض مائة مرة
أنتمي الى عشيرة ترتحل منذ الأزل …
ان كنت ظمآنا أقبل... لدنيانا و اتبع خطى .. نانا و اسمع صدى نانا الدمع...... يا نانا و الريح ...يا نانا شيئان من قلبي أقبلت.... حيرانا و عدت.. حيرانا من عالم الحب من مسلسل " غريب في المدينة
Those who dream by day are cognizant of many things which escape those who dream only by night.
- Edgar Allan Poe [ 1809 - 1849 ]

.......................

تصوير : محمد ابو ذكري

.......................

و نفس و ما سواهــــــــــا

تقديم :
أكتب ..الآن الخوف يقتله النهار و الصمت تقتله الحيرة.... أكتب من زمن متحد الوتيرة "
أكتب بدماء القلم التي تسيل حروفا صغيرة فـتأباها الأسطر .. المتمردة .. القصيرة
وتزوغ عنها العيون المستديرة , ترفضها الروؤس لتمنحها لون الحداد .. و الكفن
و الفاصلة الحقيرة."...............ز
(و نفس …و ما سوّاهـــا )
اليك .... ايها الروح التي منحها الاله للجسد
لم يكن شيئا غريبا أن تموت في الشفة الكلمات
و لم يكن غريبا أن تغتال في النور .. رغبة و أن تنبت بذراع الكذب بطولات
هل ثمة جسد قد مات ............ هل ثمة روح مع الريح تحملها السنون الفانيات
أم ثمة قسـم يحنثه الأنبياء .. و القديسون .. و تحنثه الساحرات
نعم لم يكن غريبا .. فالجميع في الغسق .. يرحل
النفس ... و العشق
البحر ... و الريح
و النساء الماجنات
لا عجب
جسد بلا روح لم يمت .. لأن الطيور قبل ان ترحل علمتني
أن جسد بلا أمنيات
هو جسد قد مات .
( فألهمها ... فجورهـــا )
اليك ..يا حارس الحانات
الدودة في أصل الشجرة...... أم ثمة عطب في الأفرع و الورقات
ايها القديس الذي قد لازمت …

أكتب على جسدي ... الشعر

سأكتب دوما هذا… الشعر بيدي..على يدي ..على جسدي .. يصبح خارطتي
من يريد ؟ هل تعيد قراءة دنياي.. ؟؟ آخرتي !!؟ هل تعيد قراءة عينيها ؟؟...و شفتيها !!؟
أكتب الشعر .. و أرغب أن أبحر في سفن غير ذات أشرعة و بحر غير ذي أمواج
أن أصنع من جدران السكون ..عروقا لدمائي
أن أدمن الصمت أن أقتل فرسان الوجود أن يصبح جسد كل من يكتب الشعر
خارطته
سيصبح جسدي ذات يوما..مصقولا برصاصات السماء ..بجروح التردي
منفى التنسم بروح الإله. ومعقل الأرواح
أكتب الشعر .و أرغب أن يباح فيها الوجود كل الشرود أن يباح الخلود و التاريخ
سيصبح جسدي ذات يوم
معجونا بالصلاة
و بقايا الأقدار ...
شظايا الحب
و قطرات الأمطار
بمتاعب الرحيل
بين عربات القطار
سيصبح جسدي ذات يوم
..أنا…


يناير97

مديح الظل العالي

أشلاؤنا ....أسماؤنا ...لا.....لا مفر سقط القناع عن القناع عن القناع , سقط القناع لا أخوة لك يا اخي ... لا أصدقاء يا صديقي..... لا قلاع لا الماء عندك لا الدواء و لا السماء و لا الدماء و لا الشراع و لا الأمام و لا الوراء حاصر حصارك لا مفر سقطت ذراعك فالتقطها ... واضرب عدوك ...لا مفر و سقطت قربك .....فالتقطني .... و اضرب عدوك بي ...فانت الآن حر ...حر ... و حر قتلاك أو جرحاك فيك ذخيرة ....فاضرب بها ..... اضرب عدوك لا مفر أشلاؤنا أسماؤنا ....حاصر حصارك بالجنون و بالجنون و بالجنون ذهب الذين تحبهم ...ذهبوا فاما أن تكون او لا تكون سقط القناع عن القناع عن القناع ... سقط القناع و لا احد الاك في هذا المدى المفتوح للأعداء و النسيان فاجعل كل متراس بلد .....لا ....لا أحد سقط القناع عرب أطاعوا رومهم عرب و باعوا روحهم عرب ... و ضاعوا .... سقط القناع و الله غمس باسمك البحري اسبوع الولادة و استراح الى الأبد كن انت كن حتى تكون.......لا .....لا أحد يا خالقي في هذه الساعات من عدم تجلّ لعل لي ربا لأعبده لعلّ ...... علمتني الأسماء لولا هذه الدول اللقيطة لم تكن بيروت ثكلى

شرف

الواحد منا يستيقظ كل يوم في الصباح على منبه ياباني , و يغسل وجهه بصابون فرنسي , ثم يحلق ذقنه بفرشاه صينية و ماكينة انجليزية , و يغسل اسنانه بمعجون اميريكي , ثم يتناول افطارا من جبن دمياطي مصنوع في الدنمارك , و يشرب شايا هنديا أو سيلانيا , بعد ان يضيف اليه لبن جاف من فرنسا أو سويسرا , ثم يرتدي ملابس بسيطة : قميص و بنطلون على الموضة القادمة الينا من ايطاليا و فرنسا , و في العمل يرتقي مصعدا بلجيكيا , و يشرب فنجان قهوة برازيليا او سفن أب و كوكاكولا مع سيجارة مارلبورو أو روثمان , بعد أن يشّغل التكييف الياباني أو التايواني , و يتحدث في تليفون سويدي . ثم يبدأ العمل مستخدما قلما فرنسيا أو يابانيا , و ورقا فنلنديا , و عند الظهر يذهب الى الجمعية الفئوية , ليشتري سكرا كوبيا , تونة تايلاندية ,’ سردين اسباني , و رنجة هولندية .
و في طريق العودة للمنزل يأخذ خبزا مصنوعا بدقيق امريكي , و منظفات فعالة بالماركة الأجنبية , و مصباحا بلجيكيا أو بولنديا , و دهانا أستراليا لتلميع الأحذية , و صلصة يونانية او أدوية سويسرية و ايطالية , و تتصدع رأسه و تنخرم…
First they came for the Communists, and I didn’t speak up, because I wasn’t a Communist .Then they came for the Social Democrats , and I didn’t speak up, because I wasn’t a Social Democrat. Then they came for the Trade Unionists, and I didn’t speak up, because I wasn’t a Trade Unionist. Then they came for the Jews, and I didn't speak up, because I wasn't a Jew, Then they came for me, and by that time there was no one left to speak up for me. Martin Neimollers

Fusion

photographed by : Yamen

أمل

عبثا أبتسم .... للصحبة الحدودة.......للأفق اللاارادي الذي أعيشه و عبثا أضحك...حينما تهب رياح الذكري....... تمنح صاحبها روحا جديدا و تقحم في زوايا الصمت آمالا ماتت منذ زمن بعيد كلمات: يامن الجنيدي تصوير : محمد أبو ذكري
أنا ضيف على الدنيا و أشك أن أودعهاولدت بحضن قافية و أختم رحلتي معهاو غاية شهوة الكلمات أن تغتال مبدعهاكلمات : أحمد بخيتتصوير : محمد ابو ذكري
photographed by : Anna Elkhmesi

من سمفونية الخروج - الحركة الثانية: كونشيرتو الغرق

أهتف ...... من أعماق الموج الضارب في الصخر اني اغرق حتى أذني في القهر الطفل الصغير لم يعد يأبى الطعام انه الآن ... يصرخ ....و يؤذن ..... و يقيم الصلاه و يناجي .... فيجيب الماء دعاه اني أغرق حتى أذني في العشق حتى يبكيني الطفل و تبكيه سماه تبكيه ظلاله و خطاه يخرج من ماء الغرق الى الحياه يخرج من ماء الغرق الى الحياه يامن الجنيدي

lمن أوراق التوت - الورقة الرابعة

وحيدا و الذين جاؤا في المساء " صيفا كان ........أم شتاء "..ينجحون دوما في اظهار خصوبة اراضيهم الصفراء وحيدا و الذين جاؤا في الصباح .......يباهون بالأثواب البالية و يلبسون عقود الرياح و لكنك بين اؤلئك و هؤلاء قد يبعثك النسيم على الجنون لتشتهي رائحة الدماء............. و تدرك ان سحر العقيدة اكذوبة .................................. في النهار ...صلوات و ابتهالات و ف المساء ينحصر الأمر في صلوات و ابتهالات "؟ يامن الجنيدي مع الا عتذار لحزب الله

اخيرا عرفنا يعني ايه كلمة وطن

و................. دي وردة ط ......... ...... دي طيبة ن ........ ناس بلدنا الحبيبة شكرا
و الله ليك وحشة يا أحمد يا عاطف

الشيخ الباتع

دخل اللص الجامع
ولع شمعة
اتوضى بمية ورد
و رمى على قبر الشيخ
كام بوسه و تمليسة و دمعة
قال - حي الله
قالوا الناس بسم الله
و ف آخر الليل
شعلق عينه ف سقف القبة
نشع الدفا ف ضلوعه حبه حبه
شال ما اشتال
اتنحنح قال
دستور يا صحاب
فتحوا له الباب
و ف برة الشارع
مات خوفه و يأسه
بص لعلو المدنة و قال
الشيخ الباتع ....يسرج نفسه
كلام و تصوير : الجنيدي يامن

أحلام عادية جدا ... جدا

تصوير : يامن الجنيدى - أحمد عاطف

جواب لأمي ........ وحشتيني أوي

ماكنتش تحب اللون الباهت ماكنتش تحب الميه الفاترة كانت لما بتكره .. تكره موت و اما تحب .... تحب صبابة و اما بتحزن تبقى ربابة واما بتفرح يبقى الفرح على البوابة كانت زي الشمس و كانت لما بتغضب .. تبقى مهابة .............. كان ممكن حبل العمر يطول و يطول و الناقة تشيل مليون محصول لكن فرق كبير بين موت الموت و الموت مقتول .............. كان الله يرحمها و كانت ... كانت دايما تعشق بكرة رغم الغلب و رغم السخرة ... ماتت قابضةلبكرة الأجرة رغم البكرة ماجاش م البندر... كانت دايما تصحى تفكر ( هوا يا ولدي القطر اتأخر و لا يا ولدي حاشوه العسكر ) جايز .... يمكن ....ممكن ...جايز يمكن ييجي ف ضم الغلة جايز جه و الناس نايميين يمكن لسه ماجاش و هاييجي جايز جاي مع الجايين كانت الله يرحمها...آمين تمسك ودني وترمي القول " أنامش عايزةأموت نوبتين....أنا مش عايزةاموت نوبتين " القصيدة دي انا مش عارف مين اللي كتبها. انه في تاريخ 28-6-2006 اكتشفت ان اللي كتب القصيدة دى واحد اسمه - زكي عمر

سؤال مهم جدا؟؟؟

يعني ايه كلمة " وطن " .....؟ photographed by : yamen

و عمنا فؤاد قاعود قال

من يوم ميلادي عرفت اني ح أموت و فهمت ان الموت كمالة الحياه و عشان كده و ضعت حكمي بين فواصل صمت و كأني مركب ف المحيط بتسير جزئية ف البحر الكبير محتوم تغير شكلها ف اليم عارف باني ح أموت أو راح تموت هيئتي لاكن هتفضل للأبد كلمتي photographed by : Yamen

....................

photography by : Yamen

.......

فوق شموس الغد .. تتكاثف أحلام الماضي .. تتوارى آهات الصحوة خلف ستار القدر المحتوم و يضيع حديث الأعوام .....عبرات ....و قيود ....و صراخ مكتوم .... .... .... كلمات و تصوير : يامن الجنيدي

عمّـــنا فؤاد حداد قال

زمان زي النهارده .. و انا صاحي م الزمان حسيت اني البلابل ... و اني اولاد الجيران و اني ولاد الحواري ... بيشقوا م الحيطان و اني ولاد الغيطان اني بحر المآسي و بحر المهرجان مين ف القمقم ساجنني و أنا موجه بألف مهره المهره بألف جني الجني بألف غولة...بيحبوا زرع أخضر و يبوسوا رمل أصفر و يعيشوا ف ألف دنيا و يموتوا ف ألف منظر و م الكراوية اسكر أسكر م الكراوية ألاقي عاقصة شايلة سيف "بن ذي يزن بطاقتي اللي مايله زي الشاطر حسن
ما اناتش بتلعب ليه يا روح بابا؟
ولا عسكري ولا لص في عصابـــــة
إلعب أسد أو ديب رهيب أو غزال
دي الدنيا في نهاية المطاف غابـــة
عجبي!!
photographed by the promising : Anna Elkhamisy

جواب لابويا

شد الحنين كلمتي ............و كتب بها مكتوب وكتابته كانت شجر..... ضلل ف ريحه قلوب قلبي و قلب الناس اللي عليهم داس عجل السنين و انطوى وكان شروقه غروب والدي العزيز

Blues

photographed by : Yamen
ورا كل شباك .... ألف عين مفتوحين و أنا و انتي ماشين يا غرامي الحزين لو ألتصقنا....... نموت بضربة حجر و لو أفترقنا نموت........ متحسرين عجبي تصوير : محمد أبو ذكري
كلنا نعرف
أن
الحياة
مصيدة كبيرة
ولدنا
دون أن نستشار
و وضعنا في جسد
لم نختره
و منذورون
للموت
" كونديرا"

تصوير : كاف

هند

photographed by : Yamen

مقاتيل

مقاتيل فوق الركبة مقاتيل ف الخوف و الربكة مقاتيل ف الشيبة البدري العاضة ف دماغ الشبان مقاتيل ف شناب مفروطة من وش الجدعان مقاتيل ف الوردة اللي انتحرت... ف خدود الغنادير مقاتيل ف كروش الغربة الزوادة جرابها فقير مقاتيل ف أدان الفجر الكاذب مقاتيل ف الصوت الرايح جاي .. نادب مقاتيل ف الكلمة الريفي الدايخة ف شوارع مصر مقاتيل ف عمود النشر مقاتيل ف الآه و اللأ مقاتيل عايشين بالزق
كان ممكن حبل العمر يطول... و يطول
و الناقة تشيل مليون محصول
لكن فرق كبير
بين موت الموت ... ...و الموت مقتول
و عند الشمس ما توطي ..... ف قلب البحر و تروح و يلقفها موج الميه و يحضنها بايد خجلانة .... وردية تلاقي هناك بلدنا ... بوسة فاتها البحر و استحيا ف خد النيل و سابها وحيدة ف النحية .. غواها الليل بتبكي و البكا يرمح ف حلق الناي و يملا دمعها بحيرة تعوم احلامنا فوقيها و جوف الناس بيشربها .... و يسقيها لبكرة الجاي أشعار و تصوير :يامن الجنيدي
آه يا زمن .... عيّل
بريالة ........بتريّل
تدي القفا وشك
والمجدع ان جالك
بتوطي و تميّل
آه يا زمن عيّل

الحكاية

الحكاية قصة الناس اللي كانوا من سنين فوق كتافهم ..... زرعة البؤس السجين يلبسوا الهدمة سراب........ مش حقيقة و الحقيقة............. هما فيها عريانين يامن الجنيدي تصوير : محمد أبو ذكري
photograhed by : Kaf

من أوراق التوت( الورقة السابعة)ء

وحيدا
أسير ...من أين ؟
الصمت طريق
و البكاء بلا عينين
الغيث يشتد
والوهج يقتد
و السيف يحتد
والقمر عنه .. تنقشع أضرحة الضباب التي تمتد
هئت لك يا سيدي
يا مرآتي التي أمامها قد أقسمت
فالحزن ليس أنا
انما
الحزن أنت ..
الحزن أنت .
أشعار و تصوير : يامن الجنيدي