Skip to main content

Posts

فى هوية الهرم الكبر

فى هذا الربيع المحمل بالرمال القادمة من الصحراء....كم من خطى خطاها القدماء على هذه الرمال ... و كم من عظماء أثارتهم خوابي الصحراء... فى هذا التوقيت بالذات لم أجد مانعا منمصارحة نفسي و مكاشفتها تماما بما قد يدوربداخلي . ..هذه الرمال الربيعية ربماهي ما ألقت بظلال التلقائية و الصفاء على ذهني هذه المرة و حولت ما فى الجب منكلمات مجردة الى حروف مكتوبة ربما يجدوافيهامواربة للحقيقة او ازدراء للهوية التي ننتمي اليهاو لكنها ببساطة على النقيض تماما فهي ما آلت اليه نفسي بمنطقية هذه الأيام مقارنةبما كان يحدث على هذا الوطن من آلاف السنين .( مع ملاحظة ان ما حدث منذ آلاف السنينليس معلوماعلى وجه التأكيد و الجزم و انما أهواء المؤرخين و مجرد استنتاجاتقادتنا اليها البردياتو النقوش على الجدران ) .الهرم ..... هذا الصرح الذي طالما أحسست أمامه بالرهبةو بالعجز فى نفس الوقت ...هذا الصرح و الذيقد أثارت أساطيره – التى كتب عنها العملاق جمال الغيطاني في قصصه" متون الأهرام " – بداخلىالعديد منالألحان الصوفيه الجميلة...ألحان خفيه ... خفاء تداهمه الحكايات و الأقاويل التىلن يتورع زاهي حواس مثلافى ان يحكيها عل…
Recent posts

مأساة المدينة

حين تأخدنا المدينة فى جرارها و تمنحنا بلادة الشعور و جفاء التواصل وقسوة الاحتمال....حين يبقر بطنها و يتغلغل فى مخاضها هذا البشري البدائيالبرئ .....أنا نوع من البشر لا يلوم المدينة و ربما فضلها ذات يوم عماسواها..أدرك مأزق الخطوات المقتربة و العنها حين تقترب أكثر و لكنى لا ولن استطيع ان امنعها ....أدرك مأزق الاقتراب من هذه الأقنعة المعدنية التىاكتشفت مؤخرا أن الآخرين يلبسونها كل يوم , ليست أقنعة فقط و لكنها ملابسكاملة .. محصنة لهم دون ان تراها
ويحى فى هذه الدنيا .... انا البشريالبدائي البرئ ...أحب ...أشعر ...و اتنفس هواء.... و يجن جنوني حين أدركانه ليس سواى من يحب و ليس سواي من يشعر و ليس سواى من يتنفس ذات الهواء
هل هى المدنية الجدباء التي أصرعها داخلي .. هى ليست جدباء تماما.. تعطيناالتمرد و القساوة و تزيح عن كاهلنا تنمر البرية المعهود لتمنحك عذبالمأساة الموشى بسخرية و تهكم ....... لا تراني امتدحها اننى فقط انعىانقيادي الأعمى الى نفسي و أشتّ فى هذا الضباب الكثير علّى اجد ذاتي التيارنو اليها... الشقية ..... الناقصة ...... الساعية الى العودة... فلاتعود الي ... مسحوقة من فرط الاقتراب ... انا…

What a difference a sad event in someone's life makes!!

The paradox of our time in history is that we have taller buildings but shorter tempers, wider Freeways , but narrower viewpoints. We spend more, but have less, we buy more, but enjoy less. We have bigger houses and smaller families, more conveniences, but less time. We have more degrees but less sense, more knowledge, but less judgment, more experts, yet more problems, more medicine, but less wellness.

We drink too much, smoke too much, spend too recklessly, laugh too little, drive too fast, get too angry, stay up too late, get up too tired, read too little, watch TV too much, and pray too seldom.

We have multiplied our possessions, but reduced our values. We talk too much, love too seldom, and hate too often.

We've learned how to make a living, but not a life. We've added years to life not life to years. We've been all the way to the moon and back, but have trouble crossing the street to meet a new neighbour. We conquered outer space but not inner space. We've done larg…

ذاكرة الســــــماء

انا البحرو من بعدى .... كل شئيستاءغطائي السماءو صحراء بحجم الكونتشعلني.............اذ تشاءانا البحر .... و مياهي الزرقاءتقتات من الماضى المعطاء ......حباترملتنقشها و بطرف الريحو تغني للحاضر ......أغنية" سبعة أيام حمقاء"و حروف من ألق.... لاالومهاذ تضاءلانا البحر ......انتحل الشقاءو امْثل – صبحا أو مساء – في ذاكرة الغضبيســــتاء... كل شئ من بعديبلا رجاءانا البحر ....ذاكرة السماءو الألق .....حاء.....و باءاحترف الموجو لا الومه اذ تضاءل ايضالا تغني في المساءفالصمت... صمتُاذ تريدو الوقتيقتله الشقاءانا البحراغنية الأغانيو تارخ الامانيلتسكنها ضوابط الريحو تملكها اتجاهات النجومو قوافي الوجوم..........لالا اريد استـــــياءالغضببحرو انا البحرو اكاليل الوفاءيامن الجنيديسبتمبر - 2007 - نويبع

" Seekin' The Cause " by Miguel Pinero

he was Dead
he never Lived
died
died
he died seekin' a Cause
seekin' the Cause
becausehe saidhe never saw the cause
but he heardthe cause
heard the cryin' of hungry ghetto children
heard the warnin' from Malcolm
heard the tractors pave new routes to new prisons
died seekin' the Cause
seekin' a Cause
he was dead on arrival
he never really Liveduptown . . . downtown . . . crosstown
body was round all over town
seekin' the Cause
thinkin' the Cause was 75 dollars & gator shoes
thinkin' the Cause was sellin' the white lady to blackchildren
thinkin' the cause is to be found in gypsy rose or j. b.
or dealin' wacky weed
and singin' du-wops in the park after some chi-chiba
he died seekin' the Cause
died seekin' a Cause
and the Cause was dyin' seekin' him
and the Cause was dyin' seekin' him
and the Cause was dyin' seekin' him
he wanted a color t. v.
wanted a silk on silk suit
he wanted the Cause to come up like the mets & take thewo…

حـــــريـــــــــــــة.

شمس و طريقو هرمو حروف من ألق التاريخرحلتأسراب من حمامات بيضاءتقتنص هديل الأمسو تلوّح أجنحة ذابت في غسق الزمن الصعبعجوز…أيها العصاتضرب ظهر السنينو تطلق بدلا منها..أنين.*******غريب بلا دليل على درب الرحيل ..الطويل و سؤال يدوي على الأبوابو في السماءو فوق ظهر الريحهل يأتي قضائي بهذا السيف المكسورليمزق معطفا لوالديو يزيح الأغطيةو يدور يلملم أوردتي..و شرايينيلتضيع دمائي بين الآهة..والآهةو بين الضحكة…….و السخرية.*******" تلويحات من أيدي عارية بعيدةو غراب يرحل مع موج الحلم المتصادم "هذيانأم محض خروج عن نهج الألم المعتادلكني - و برغم هذا الصدأ الضارب في الأنوف و في الآذانو برغم هذا النعاس الذي أثقل الأعين-قد لبست تنّورة ملوّنةنحت عليها زخارف الزمن الذي مضىو زخارف الزمن الذي قد يأتي من وراء التلالهيا اهبطي يا أحبال السماء اني لا أرغب في القتالاني لا أرغب في القتال*******اليوم عدتأ

من البدايات

يبقى كل ما حصدته الآن متشرذما
أعلم ذلك
لكن من ضرب الوهم الطموح الى شيء آخر
فالماضي بالضرورة متشرذم
و بالضرورة مستعاد
و بالضرورة مبتدع من جديد
لا يحصد فيه المرء سوى حقائق اليوم
فلو كان حاضرنا ابن الماضي
فماضينا ابن الحاضر
و الغد حاضر ..... لتهجيناتنا




أمين معلوف